عن البنك

رسالة إفتتاحية

أ/ السيد محمد مرزوق القصير
رئيس مجلس إدارة البنك

– إن التطورات السريعه و المتلاحقه والتغيرات الهيكلية والتي يشهدها الاقتصاد ، تتطلب تفعيل سياسة جديدة لتدعيم الائتمان الزراعى وزيادة حجم التدفق الائتمانى عن طريق تطبيق نظم ائتمانية متطوره تتميز بقدرة اكبر على تقييم المخاطروادارتها بالإضافة الى زيادة المهارات الاداريه في هذا المجال والاستعانه بتكنولوجيا المعلومات الحديثة للوصول للتغيير حتى يستطيع البنك الزراعى المصرى

– القيام بتقديم مختلف الخدمات المصرفية والتمويلية للمزارعيين ملبيا متطلبات التنمية الزراعية الشامله ، وتقديم مجموعة متكاملة من خدمات التجزئة المصرفية في المناطق الريفية والحضرية بالاضافه الى تمويل المشروعات المتناهية الصغر والصغيرة والمتوسطة ، في اطار من القدرة المالية المستدامه والاهتمام بزيادة القدرة التنافسية ونظام ادارى بالكفاءة والفاعلية.

– وفى هذا الصدد ، نود ان نؤكد الى ان الزراعة تعد الاداه الأساسية في مجال محاربة الفقر وتحقيق التنمية المستدامه كنشاط اقتصادى ومصدراً هاما للنمو الاقتصادى ومورداً  أساسيا لفرص الاستثمار المختلفة فضلاً عن كونها مصدر دخل معيشى للغالبية العظمى من السكان ، من هنا فإن القطاع الزراعى يحتاج الى حشد كافة مجالات الدعم الفني والمالى والبيئى حتى يستطيع أن يلعب الدور المنوط به في دفع التنمية ورفع معدلاتها في مرحلة تبدو هي الأصعب تاريخيا وهو ما يتطلب أراده سياسية قوية لمجابهة التحديات القادمة مع دفع مستويات التحرك نحو الزراعه مرتفعة القيمة وتحسين مناخ الاستثمار وتنظيم إدارة الموارد الطبيعية وصولاً للانتاجية الزراعية المستهدفة.كما نود أن نشير الى أن أوجه القصور في سوق التمويل الزراعى تتطلب حلولاً وربما إبتكارات جديدة فنية وإدارية وبدونها لن نستطيع تحقيق تقدماٌ ملموساٌ في مجال توسيع نطاق وصول الخدمات المالية والتمويلية في الريف .

– لذا يجب أن ننظر الى الأمر بنظره شمولية . ونحن نعتقد تماماُ أن التحديات التي يواجهها البنك خلال مرحلة التغيير والتطوير وبصفته المسئول الأول عن تمويل القطاع الزراعى فى مصر تمثل في حد ذاتها فرصاُ محفزة لتحقيق الأهداف المرجوه مع تحقيقنا للإكتفاء الذاتي تمويلياُ واعتمادنا الكامل على مواردنا الذاتية في تمويل عملياتنا وهو مايزيد حجم المسئولية الملقاه على عاتقنا جميعا ويدفعنا لتجديد الالتزام بالمضى في أداء دورنا كرافد اساسى من روافد التنمية الزراعية والاقتصادية .

– لقد حققنا نتائج ملموسة في اصلاح الوضع المالى للبنك واستفدنا كثيراُ من القانون الجديد بنقل التبعية للبنك المركزى الذى يساندنا في عملية التطوير وإعادة الهيكلة.نحن نعول وبقوة على تحقيق الانطلاق لأفاق جديدة في تقديم كافة الخدمات المالية والتمويلية من خلال تطبيق مبدأ الشمول المالى ، كما استطعنا في الفترة الأخيرة التعاون مع عدد من البنوك ومؤسسات التمويل وهو الأمر الذى سيتطور أكثر بعد الانتهاء من تطوير البنية التكنولوجية.والجميع مدعو للمشاركة بقوة في مسيرة التغيير المنشود والذى سنجنى ثماره جميعا بوضع البنك في المكانه التي يستحقها في السوق المصرفي راجياً أن تشهد المرحلة المقبلة نجاحات متصلة بإذن الله .

والله ولى التوفيق،،،

Start typing and press Enter to search